التخطي إلى المحتوى

وزارة الأوقاف أوضحت حقيقة ما تم تداوله بخصوص بيع السلع الغذائية بداخل المساجد، وفى بيان لوزارة الأوقاف تم توضيح حقيقة ما أُشيع من فهم خاطي أن وزارة الأوقاف سوف تستخدم المساجد في بيع السلع، وأوضحت الوزارة في بيانها أنها سوف تستخدم محيط المساجد أو الملحقات الخاصة بالمساجد في توفير منافذ بيع للسلع الغذائية لتخفيف العبء على المواطنين، والمساهمة في محاربة جشع التجار.

وزارة الأوقاف ومنافذ بيع السلع الغذائية

وهذا ما ترتب على ما تم الإشارة إليه في تصريح لوزير الأوقاف محمد مختار جمعة، عندما أعلن أنه سوف يتم فتح حوالى ألف منفذ بيع، لبيع المنتجات والسلع الغذائية بداخل الأماكن الغير مستغلة بداخل المساجد، ولكن مع الفهم الخاطئ إلى جميع الأشخاص اللذين يهتمون بعناوين الأخبار فقط، أصدرت وزارة الأوقاف بيانا تم توضيح أين يتم فتح تلك المنافذ، وقد بادرت وزارة الأوقاف في اتخاذ تلك الخطوة الجريئة لمحاربة ارتفاع الأسعار .

وقد تم توقيع التفافية بين وزارة الأوقاف ووزارة التموين على أن يتم توزيع حوالى” 9 مائة طن” من المواد الغذائية، قبل استقبال شهر رمضان الكريم ، وهذا كحد ادني ومن المتوقع أن يتم زيادة الكمية، وسوف يتم مراعاة المناطق الأكثر احتياجا لهذه السلع، وهى المناطق التي لا يصلها السلع بشكل كبير مثل القرى والنجوع، لتخفيف العبء على المواطنين الأكثر احتياجا.

وأوضحت وزارة الأوقاف أنها تعلم جيداً ما هي قدسية المساجد، وتحترم جيد حرمة المساجد، وان تلك المنافذ سوف تقام في أماكن الخالية غير المستغلة بحورا المساجد أو بداخل المباني الملحقة .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *