التخطي إلى المحتوى

شيخ الأزهر فضيلة الدكتور أحمد الطيب قام اليوم الجمعة الموافق 5/5/2017 بإقالة رئيس جامعة الأزهر الدكتور أحمد حسني من منصبه، كما قام فضيلته بتكليف الدكتور محمد المحرصاوي عميد كلية اللغة العربية بالقاهرة بالقيام بأعماله كرئيس لجامعة الأزهر ابتداءا من غدا السبت 6/5/2017.

ولم يمض على تعيين شيخ الأزهر للدكتور أحمد حسني في منصبه كرئيس لجامعة الأزهر سوى ثلاثة أشهر، وكان الدكتور أحمد حسني قد قام بالهجوم على إسلام البحيري واعتبره من المرتدين بعد هجومه على الأئمة الأربعة، وذلك قبل أن يعود ويعتذر له بالأمس الخميس.

وقد أصدر الدكتور أحمد حسني بالأمس بيان اعتذار لإسلام البحيري جاء فيه “اعتذار وتوضيح إن الرجوع إلى الحق فضيلة، واستبصار الصواب أولى من الإصرار على الخطأ، وإنه من واجبنا تجاه ديننا ومجتمعنا ووطننا أن نحرص على إيصال الحقيقة كاملة حتى لو صدر منا ما يجانبها، إن تبين لنا هذا الخطأ”.

وأكمل “كنت قد شاركت ضيفا في برنامج ( المصري أفندي 360) الذي يذاع على قناة القاهرة والناس، ووجه لي المحاور سؤالا عن أحد مقدمي البرامج الذي يتناول بعض القضايا الدينية، وعلماء المذاهب وتراث الأمة بالنقد والتجريح، ثم تبين لي بعد المراجعة أن الرد الذي رددته كان خاطئا تماما، فرأيت أنه من باب الأمانة والموضوعية، أن هذا الرد الذي صدر مني في البرنامج غير صحيح، وهو يخالف منهج الأزهر الشريف، الذي يقضي أنه لا يخرج المرء من الإسلام إلا جحد ما أدخله فيه، استعجلت في الرد على هذا السؤال بما ظهر منه أنني أحكم علي الشخص -وهذا تجاوز لا يعبر عن منهج الأزهر أبدًا، وهو ما أدركت لاحقا أنني وقعت فيه دون قصد، لأن الحكم علي الأشخاص وعلي أفعالهم وأقوالهم وسلوكهم هو اختصاص القضاء وليس العلماء”.

واختتم الدكتور أحمد حسني بيانه “أعتذر عن هذا الرد الخاطئ المتسرع وغير المقصود، وأؤكد أنه خطأ شخصي لا يمثل أي أي جهة من جهات الأزهر الشريف، ولا يعبر عن منهجه”.

يذكر أن فضيلة شيخ الأزهر كان قد مد مدة الدكتور أحمد حسني في فبراير الماضي، وذلك لنهاية العام الدراسي الحالي، وبذلك يكون الدكتور أحمد حسني أقدم المتواجدين ليتم تعيينه نائبا بالإضافة لإسناد مهمة القيام بأعمال رئيس جامعة الأزهر له وذلك منذ حوالي ثلاثة شهور.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *