التخطي إلى المحتوى

قالت الإعلامية “عزة الحناوي”، التي تم استبعادها من التلفزيون المصري، والتي تم إحالتها للمحاكمة التأبيدية، في تصريحات لصحيفة “ديلي نيوز ايجيبت”، أنه بالرغم من أن الدستور يسمح لها بأخذ مستحقاتها المتأخرة، ورواتب شهور الإيقاف، فهي لم تحصل على أي من هذه الحقوق، وصرحت أيضاً بأنه غير مسموح لها دخول ماسبيرو، وأنها لم تتلقى أي إخطار رسمي من بعد المحاكمة التأديبية، وقالت أيضاً ” إن ظروف إيقافي هذه المرة أسوأ كثيراً من أيام مبارك ومرسي”.

وقالت “الحناوي” أيضاً، بأنها بعدما قامت بتقديم البلاغ ضد إدارة إتحاد الإذاعة والتلفزيون، قد جاء قرار الإحالة للمحاكمة التأديبية، ووجهت أصابع الإتهام ضد رئيسها السابق “عصام الأمير”، بأنه قد عمل على إرسال خطاب خاص للنيابة العامة بهدف منعها من العمل وإجراءات أخرة خطيرة ضدها.

كما أنها قد قامت بتقديم شكوة قضائية ضد اتحاد الإذاعة والتلفزيون، وهذا تم بعد قرار إيقافها، ولكن لم يتم تحديد موعد للجلسة بعد، وهذا بسبب تحويلها لمجلس الدولة، وصرحت الإعلامية المستبعدة “الحناوي”، أن المذيعة في عهد حسني مبارك و محمد مرسي، كانت تحصل على نصف راتبها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *