التخطي إلى المحتوى

سالم عبد الجليل، فجر ثروت الخرباوى مفاجأة حول حقيقة انتماء الشيخ سالم عبدالجليل لجماعة الإخوان، وقد أكد انه كان مسؤولًا عن طلاب جماعة الإخوان بالازهر الشريف، لكن حدثت بعض الخلافات بينه وبين الجماعة مما تسبب في فصله.
ويروي ثروت الخرباوى القيادي المنشق عن جماعة الإخوان، عن تفاصيل لقاءة بالشيخ سالم في أثناء حكم الرئيس المعزول محمد مرسي، حيث قال إن الشيخ سالم عبد الجليل كان يتعامل مع جماعة الإخوان بمنطق أهلى وإن ضنوا علىّ كرام، كل ذلك على الرغم من تعرض الشيخ سالم عبدالجليل لحملة هجوم شرسة من قبل الاخوان، حيث كانوا يقذفون منزله بزجاجات المولوتوف متهمين إياه بأنه عنصر أمنى، إلا أنه قال له في لقائه

صحيح همّا ما إدونيش حاجة، لكن نقّل فؤادك حيث شئت من الهوى ما الحب إلا للحبيب الأول

سبب الخلافات بين الشيخ سالم عبد الجليل وجماعة الإخوان

  • انفصل الشيخ سالم عبد الجليل عن جماعة الاخوان في منتصف التسعينيات، على اثر خلاف دب بينهما، اتهمه مكتب الإرشاد مع 12 فرد آخرين انهم بصدد تكوين جماعة جديدة والانشقاق عن الإخوان.
  • ويعد السبب الثاني هو أن رسالة الماجستير في كلية الدعوة الإسلامية بجامعة الأزهر، الخاصة بالشيخ سالم عبد الجليل، كانت حول الجماعات الإسلامية، وقد تناول فيها أخطاء الإخوان، ورفض المشرف على الرسالة الدكتور يحيى إسماعيل حبلوش مناقشتها؛ إلا بعد إزالة كل الأجزاء التي تتناول  فيها سلبيات الاخوان، فتم اختصارها من 80 صفحة إلى 6 صفحات فقط.

سالم عبد الجليل يرفض الرد

رفض الدكتور سالم عبد الجليل التحدث لأي وسائل إعلام، ورفض الإدلاء بأيّة تصريحات، وياتي ذلك التزامًا منه بالبيان الذي قد اصدره على صفحته في موقع التواصل الإجتماعي فيس بوك، والذى اعتذر فيه عن أى حديث أو لقاء إعلامي.
ومن الجدير بالذكر، أن القيادى المنشق عن جماعة الاخوان ثروت الخرباوى، كان قد تحدث في كتابه الشهير “سر المعبد” عن أسرار جماعة الإخوان، واسباب انشقاقه عن الجماعة، كما ذكر أن سالم عبد الجليل كان عضوا في جماعة الاخوان أيضا لكنه تركهم، قائلا

“سبقنى وهرب من الجماعة”

وهذا بحسب ما جاء في الصفحة 146 من كتابه سر المعبد والذى اصدره عام 2012.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *