التخطي إلى المحتوى

صرح وزير التعليم السعودي الدكتور أحمد العيسى أن تم قبول عدد 23219 معلم ومعلمة ممن قاموا بالتسجيل في حركة النقل الخارجي للمعلمين والمعلمات، بنسبة 27% ممن تقدموا للنقل الخارجي وعددهم 84 ألف معلم ومعلمة، وشملت حركة النقل 56% من مسجلي الرغبة الأولى في النقل الخارجي وعددهم 13035، كما أكد الدكتور أحمد العيسى أنه سيتم التعامل مع التظلمات خلال أسبوعين، كما نفى احتمالية وجود أي حركة إلحاقية.

وكانت قد أعلنت بالأمس وزارة التعليم السعودي عن انعقاد مؤتمر صحفي ظهر غدا الخميس لوزير التعليم السعودي الدكتور أحمد العيسى، وذلك للإعلان عن حركة النقل الخارجي للمعلمين والمعلمات، هذا وعند سؤال معالي الوزير عن أي تفاصيل تخص حركة النقل الخارجي، رد سيادته “حتى الآن لم يتضح شئ، وستعلن كافة البيانات غدا الخميس”، ويأمل الكثيرين من المعلمين والمعلمات أن تماثل حركة النقل الخارجي لهذا العام مثيلتها في العام السابق.

حركة النقل الخارجي ورابط نظام نور

قام المعلمين والمعلمات بالتسجيل في نظام نور الإلكتروني لحركة النقل الخارجي للمعلمين والمعلمات، وسيتم الإعلان عن المشمولين في حركة النقل لهذا العام، وقد تداول الكثيرون بعض التوقعات بأن حركة النقل لهذا العام ستكون أقل من مثيلتها للعام السابق، والتي كانت تعد ثاني أكبر حركة نقل خارجي، حيث وصلت نسبة من قامت حركة النقل للعام الماضي بشمولهم إلى 60% ممن قاموا بالتسجيل في حركة النقل بواقع 72135 معلما ومعلمة، وكان نصيب المعلمين في هذه الحركة 34797 معلم بنسبة 55.6% ممن قاموا بالتسجيل، بينما بلغت نسبة المعلمات 64.84% بواقع 37392 معلمة.

هذا وكانت وزارة التعليم قد أعلنت في وقت سابق أن الوزارة ستعمل على حل مشكلة اغتراب المعلمين والمعلمات، كما أنها ستعمل على قبول أكبر عدد ممكن ممن قاموا بعملية التسجيل في حركة النقل الخارجي للمعلمين والمعلمات عبر رابط نظام نور للتسجيل في حركة النقل الخارجي.

هذا وكان قد تم فتح باب التسجيل للمعلمين والمعلمات يوم 20 جماد آخر 1438هـ، وكان قد تم نقل التسجيل في حركة النقل من بوابة تكامل إلى نظام نور الإلكتروني للتسجيل في حركة النقل الخارجي للمعلمين والمعلمات.

ويشغل موضوع النقل الخارجي الآن شبكات التواصل الاجتماعي، وتزداد التكهنات حول أعداد المقبولين في عملية النقل لهذا العام، مع كثير من الآمال حول زيادتها أو اقترابها لنسبة العام الماضي.

ويعاني الكثير من المعلمين والمعلمات من بعد المسافات بين المدرسة والمنزل، والتي تسبب لهم الكثير من المشاكل على الطريق للمدرسة، وتأمل الكثير من العلمات في قبولهم هذا العام في حركة النقل لتقليل الزمن المستغرق في تنقلاتهن من المنزل للمدرسة، واجتناب المخاطر التي تتعرضن لها.

وتستكمل في نفس الوقت أيضا طلبات التسجيل في حركة النقل الداخلي للمعلمين والمعلمات، حيث أن الإدارة العامة للتعليم بجدة كانت قد أعلنت عن فتح باب التسجيل في حركة النقل الداخلي للمعلمين والمعلمات ابتداءا من الإثنين الماضي الموافق 1438/8/19هـ.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.