التخطي إلى المحتوى

لعبة الحوت الأزرق – لعبة (Blue Whale Game ) سميت لعبة الحوت الأزرق القاتل، حيث اخترعت للأطفال من ألعاب التسلية عبر شبكات الإنترنت، وقد أفادت صحيفة “ديلي ميل” بأن هناك عمليات انتحارية لفتيات في سن 15 عام، حيث أصبحت لعبة انتحارية، وقد اختراعها الروسي “فيليب بوديكين” وتسببت في انتحار عشرات من المراهقات، حيث وجهت له تهمة تحرض 16 فتاة على قتل أنفسهن من حلال لعبة “الحوت الأزرق” حيث انتشرت لعبة الحوت الأزرق عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وهي لعبة تعمل على غسل دماغ المراهقين خلال مدة 50 يومًا، تجعل الضحية وفق اعترافه مجرد نفايات بيولوجية.

وذكر “فيليب بوديكين” أن لعبة الحوت الأزرق هي لعبة انتحارية Blue Whale ، تجعل المراهقين والمراهقات يقومون بأعمال مثل مشاهدة أفلام الرعب، والقيام بإيداء أنفسهم، والقيام بأمور توصلهم في النهاية أن تستنفذ قواهم، ويتم أمرهم بالانتحار، ويقومون بالفعل بعد تمكن اللعبة من غسل الدماغ.

لعبة الحوت الأزرق

هذه اللعبة بدأت منذ عام 2013، وصاحب اللعبة والبالغ من العمر 21 عام وفق ما جاء بالتحقيقات انه على دراية بما يحدث من اللعبة، حيث انها خصصت للأطفال في سن صغير، وقد استدرج الأطفال الى مجموعة من وسائل التواصل الاجتماعي عن طريق استخدام الفيديوهات، وقد كانت النتيجة انتحار 16 من المراهقات بسبب لعبة الحوت الأزرق.

الهدف من وراء الحوت الأزرق لعبة

ورد بالتحقيقات أن هدف ديلي من اللعبة والتي استطاع الوصول لنتيجة هدفه من وجود منتحرات وهو:

  • جذب عدد كبير من الأطفال.
  • قيامه بجذب ضعاف النفس.
  • تحريضهم على أفعال لقتل أنفيهم مثل قطع العروق.
  • تحرضهم على القفز من أماكن عالية.
  • تحرضهم على قتل حيوان ونشر الفيديو الذي يثبت فعله.

فتاة تقدم بلاغ ضد فيليب

قدمت فتاة ممن استدرجت عبر اللعبة ببلاغ اتهام ضد صاحب اللعبة بعد وصولها إلى المرحلة الأخيرة، وقد قدمت ما يفيد أدلة الاتهام ضد صاحب اللعبة “فيليب” وقد تم القبض على المتهم في شهر نوفمبر من العام الماضي 2016، ومحتجز في سجن كريستي في سان بطرسبرج، وقد ذكر مسئول بالسجن بأنه يرسل له العديد من رسائل الحب من فتيات له.

معلومات عن لعبة الحوت الأزرق

في هذه اللعبة يقوم الحوت الأزرق Blue Whale Challenge:

  • بشن هجمات متتالية على الأسماك في المحيط.
  • ويهاجم السفن ويغرقها.
  • ويهجم على البشر ويأكلهم.
  • وقد كشف عليه الأطباء وتبين انه تنتابه حالة جنون كل فترة فيقوم بالهجوم على الكائنات في البحر.

وقد انتشر ت لعبة الحوت الأزرق القاتل في دول عربية، حيث اهتم بها كثير من أطفال دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية، حيث يزيد الاهتمام بينهم والبحث عنها وتحميلها، والآن وما حدث منهم من دفع المراهقات للانتحار اصبح هناك مخاوف وقلق من الأسر في جميع دول العالم من ذلك الحوت الأزرق القاتل.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *