التخطي إلى المحتوى

تفاصيل لعبة الحوت الأزرق ، انتشرت في الآونة الاخير لعبة تسمى الحوت الأزرق، وقد أثارت اللعبة حالة من الجدل الواسع في العديد من البلدان، حيث أقدم على الانتحار عدد كبير ممن قاموا بتجربة لعبة الحوت الأزرق، وقد تساءل الكثيرون عن الأسباب التي تجعل عدد كبير من المراهقين يقومون بالانتحار بعد ممارسة إحدى الألعاب الافتراضية والتي تعد مجرد وسيلة للتسلية وشغل أوقات الفراغ، ولكنها تحولت إلى وسيلة لحصد أرواح الكثير من المراهقين والأطفال حول العالم، وسوف نقدم لكم المزيد من المعلومات عن لعبة الحوت الأزرق.

ما هي لعبة الحوت الأزرق

تستغل لعبة الحوت الازرق حالة الفراغ التي يعيشها بعض الأطفال والمراهقين، وتجعلهم يقومون بالانتحار بعد ممارسة اللعبة، وتعتمد اللعبة في الأساس على ضعاف الشخصية، حيث يقوم مخترع لعبة الحوت الأزرق بتكليف هؤلاء الشباب بمهام معينة خلال 50 يوم وعلى هؤلاء الأطفال والمراهقين تنفيذ جميع الأوامر التي يأمر بها مخترع اللعبة والتي تشمل:

  • إيذاء النفس
  • مشاهدة أفلام الرعب
  • الإستيقاظ في أي وقت من الليل
  • تشويه أعضاء الجسد باستخدام آلات حادة

وبعد أن يتم تنفيذ جميع الأوامر التي يكلف بها من يبدأ في لعبة الحوت الازرق والتي تستنفذ جميع قواهم، يقدم اللاعب على الانتحار في نهاية المطاف بأمر من مخترع اللعبة، ولم يبد مخترع اللعبة أي شكل من أشكال الندم على ما يقوم به من إيذاء للمراهقين والأطفال.

مخترع لعبة الحوت الأزرق

ألقت قوات الشرطة القبض على مخترع لعبة الحوت الازرق وهو روسي الجنسية ويدعى فيليب بوديكين ويمتلك من العمر 21 عام، حيث قامت باعتقاله مطلع شهر نوفمبر الماضي على إثر الجرائم التي وجهت إليه، وقد اعترف خلال التحقيقات بتحريض المراهقين والأطفال على الانتحار بعد المشاركة في اللعبة، ووصف فيليب بوديكين ضحاياه بالنفايات البيولوجية وأنهم يكونون سعداء أثناء تنفيذ الانتحار بهدف تطهير المجتمع.

أبرز حالات الانتحار بسبب لعبة الحوت الأزرق

من أبرز حالات الانتحار التي تسببت بها لعبة الحوت الازرق كانت لفتاة تدعي يوليا كونستانتينوفا والتي يبلغ عمرها 15 عام وقد قامت بالانتحار عن طريق القفز من أعلى مبنى سكني شاهق الارتفاع، كما أن العديد ممن قاموا بالانتحار من هذه اللعبة كانوا من الفتيات وقد تركت إحداهن رسالة لتشجيع الأطفال على الانتحار.

تخوفات من لعبة الحوت الأزرق بالوطن العربي

عبر العديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي بالوطن العربي عن تخوفهم من انتشار لعبة الحوت الأزرق بالوطن العربي، خاصة في غياب الرقابة على الإنترنت من الأهل، وقد طالب الكثيرون أولياء الأمور بمراقبة أولادهم خشية الوقوع فريسة لهذه اللعبة التي تحصد العديد من الأرواح، كما طالبوا الشباب بعدم السير وراء مثل هذه الألعاب التي يمكن أن تستدرجهم نحو الهلاك والانتحار في نهاية الأمر.

لعبة مريم للأندرويد

ظهرت خلال الأيام الأخيرة لعبة مريم وهي لعبة تشبه لعبة الحوت الأزرق في فكرتها، وتعتمد لعبة مريم على شخصية فتاة وتطلب من المستخدمين مساعدتها في الوصول إلي المنزل عبر عدة مراحل وخلال هذه المراحل تقوم بطرح عدد من الأسئلة على المستخدمين، ومن أهم الأسئلة التي تطرحها لعبة مريم علاقة دول الخليج مع قطر،  الأمر الذي أثار شكوك الكثيرين من رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

تحديث: يعد أبرز ما يميز لعبة مريم ولعبة الحوت الأزرق هي اعتمادها على المؤثرات الصوتية بشكل كبير والتي تخلق حالة من الرعب النفسي للمستخدم، بينما لم تسجل لعبة مريم أى حالات انتحار كما هو الحال في لعبة الحوت الأزرق والتي أودت بحياة الكثيرين نتيجة الوقوع تحت سيطرة اللعبة والانتحار في نهاية الأمر.

تحديث: بدأ عدد كبير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي بدول الخليج في البحث عن لعبة الحوت الأزرق خلال الفترة الأخيرة بشكل كبير جداً وذلك بعد تشبيهها بلعبة مريم والتي انتشرت بشكل كبير خلال الأيام الأخيرة في محاولة لمعرفة السبب وراء تشبيه كلا اللعبتين ببعضهما البعض.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *