التخطي إلى المحتوى

صرح وزير التربية والتعليم والتعليم الفني الدكتور “الهلالي الشربيني”، خلال مؤتمراً صحفياً تم عقده صباح اليوم في ديوان عام وزارة التربية والتعليم، لعرض استعدادات الوزراة للعام الدراسي الجديد، بأن قرار التقويم الشامل الذي أعلنت عنه الوزارة مسبقاً ما زال قيد البحث والدراسة، لافتاً إلى أن الوزارة تسعى إلى الأفضل في اختيار طريقة تقويم الطلاب، وسيتم عرض ذلك على الخبراء والمختصين لاختيار الأمثل، مضيفاً:

“إحنا مش مستعجلين فى التقويم ولكن نسعى إلى الأفصل”

هذا وقد أشار “الشربيني” بأن نظام التقييم الجديد قوبل بالرفض من غالبية الخبراء والمختصين، إلاّ أنه ما زال قيد البحث والدراسة، ولن يتم تطبيقه في العام الدراسي الجديد، إلى حين البت فيه.

هذا وكانت وزارة التربية والتعليم قد أصدرت قراراً مسبقاً يقضي بإلغاء إمتحانات الميد الترم “أعمال السنة”، واستبداله بثلاث امتحانات شهرية في الترم الواحد، أي بإجمالي 6 امتحانات في العام الدراسي فيما عدا امتحاني نصف العام ونهايته.

كما استبدلت الوزارة في قرارها هذا بعض المواد، بمواد تعتمد على أنشطة ومهارات الطالب، وأعادت توزيع درجات التقييم التي سيحصل خلالها الطالب على المجموع النهائي، واعتمدت غالبيتها على مواد الأنشطة، وهذا ما قابله أولياء الأمور بالرفض الشديد.

وفيما يخص موعد العام الدراسي الجديد، فقد أكد الشربيني، بأنه التقى مع أولياء الأمور وحدد موعد بداية العام الدراسي الجديد 24 سبتمبر 2016 قائلاً:

 “العام الدراسى سيبدأ كما هو دون التغيير أى سيتم البقاء على امتحانات الميد تيرم”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *