التخطي إلى المحتوى

يعد فيصل بن عبد العزيز بن لبده القحطاني، أحد أشهر الأسماء على الساحة السعودية في الفترة الأخيرة، حيث ظهرت بسالته الكبيرة في التصدي لأحداث الحرم المكي والتي وقعت في ثمانينات القرن الماضي، حيث كان بمثابة السد المنيع في وجه أحداث الشغب المؤسفة التي تسبب فيها الحجاج الإيرانيون، مما دفع القيادة السعودية الحكيمة الإشادة ببسالته وشجاعته الكبيرة التي ظهرت في الأحداث.

كما لم يتوقف فيصل بن لبده عند هذا الحد، حيث تمكن في إثبات قدراته القيادية الحاكمة والقوية، حيث نجح في قيادة الكتيبة السعودية المندرجة ضمن قوات درع الجزيرة، حيث كان لها دور كبير في حفظ أمن البحرين وذلك عن اندلاع مظاهرات في البحرين من قبل عدد من المخربين والإرهابين، حيث نجح في خدمة المجتمع البحريني وتصفية كافة الإرهابية والمخربين وإنهاء أعمال العنف في البحرين.

أعلن اليوم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان عبد العزيز، عن تقاعد الفريق أول فيصل بن لبده، عن العمل العسكري بشكل كامل كما تم تعيينه مستشاراً في الديوان الملكي السعودي، من أجل بداية خدمة جديدة لبلاده في خدمة المملكة العربية السعودية، حيث نجح فيصل بن لبده في كتابة اسمه في سجل الشجاعة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *