التخطي إلى المحتوى

أعراض السكر ، يعتبر مرض السكري واحد من أهم الأمراض المزمنة والتي تشكل تحدي للمنظمات وللقطاعات الطبية والصحية في العالم بأكمله، واستنادًا إلى الإحصائيات التي أصدرتها منظمة الصحة العالمية، ويوجد واحد ونصف مليون حالة وفيات مباشرة بسبب الإصابة بمرض و أعراض السكر خلال العام 2012 م.

أعراض السكر

وصلت أعداد المصابين بالسكري نحو 422 مليون شخص في العام 2014 م وفقًا لتقديرات منظمة الصحة العالمية، وقدر الاتحاد الدولي للسكري أنه بحلول عام 2020 م سوف يصبح عدد المصابين بالسكري نحو 642 مليون شخص.

ومرض السكري هو أحد الأمراض المزمنة، وينتج بسبب نقص في إنتاج الهرمون المعروف باسم هرمون الأنسولين، أو نتيجة عجز في خلايا الجسم عن استجابتها لهرمون الأنسولين، ويؤدي ذلك لارتفاع مستوى عنصر الجلوكوز في دم الشخص المصاب عن المعدل الطبيعي.

مضاعفات و أعراض السكر

  • مشاكل في القلب والأوعية الدموية.
  • مشاكل في العينين والنظر.
  • مشاكل في الجلد والفم.
  • مشاكل في باطن القدم.
  • ضرر في الأعصاب.
  • ضرر في المفاصل والعظام.
  • مشاكل في باطن القدم.

أنواع مرض السكري

ويوجد نمطين رئيسيين للسكري هما:

  1. نمط ينتج عندما يصبح الجسم ليست لديه قدرة على إنتاج هرمون الأنسولين بسبب خلل في جهاز المناعة، حيث تقوم خلايا المناعة بمهاجمة الخلايا التي تنتج الأنسولين (وتعرف بـ بيتا) وهي موجودة بالبنكرياس.
  2. النمط الثاني وهو النمط الشائع، ينتج بسبب عدم مقدرة خلايا جسم المريض على إنتاج هرمون الأنسولين بالرغم من قدرة وكفاءة البنكرياس على القيام بإنتاج الأنسولين، ويرجع ذلك النمط لأسباب غير معروفة حتى الآن.

وفئة الشباب والأطفال هي الفئة التي تتعرض بصفة أكبر للنمط الأول من السكري، في حين يشيع النمط الثاني بين الأشخاص الذين تتعدى أعمارهم 45 عام، ويوجد نمط ثالث وهو الأقل شيوعًا بين الأنماط، وهو سكري الحمل حيث تصاب المرأة الحامل أحيانًا أثناء حملها ويتم تشخيصه واكتشافه خلال الحمل.

أعراض السكر ومضاعفاته

أعراض السكر شائعة ومنها، زيادة تبول الشخص، عطش مستمر بسبب فقدان السوائل الموجودة بالجسم نظرًا لكثرة التبول، جوع شديد، إرهاق مستمر بدون القيام بمجهود، وضع الرؤية، بطء في التئام الجروح، وتتشابه أعراض السكر بين النمط الأول والثاني، ولكن تلك الأعراض في النمط الأول تكون أكثر حدة، لذا يكون تشخيص النوع الثاني متأخرًا ويصعب من تشخيصه.

وهناك بعض الأعراض التي يختص بها النمط الأول وأهمها:

  • عطش شديد
  • زيادة هائلة في معدل تبول المريض.
  • شعور دائم بالتعب.
  • فقدان المريض لكتلته العضلية، فقدان غير مبرر في الوزن.
  • مغص معوي وتشنجات مفاجئة.
  • جفاف في العين يؤدي إلى ضبابية في الرؤية.
  • التهابات جلدية.

يحتاج النمط الثاني من السكري إلى عدة سنوات ليتطور ويتفاقم، لذلك لا يعرف المصابين به إلا من خلال فحوصات دورية، وأهم أعراض السكر النمط الثاني هي:

  • شعور مستمر بالجوع.
  • شعور بالتعب خاصة عقب تناول الطعام.
  • عطش شديد.
  • زيادة تبول المريض خصوصًا في الليل.
  • رؤية ضبابية للمريض.
  • شعور بالحكة خصوصًا في الأعضاء التناسلية.
  • بطء في التئام الجروح.
  • إصابات متكررة بالتهابات فطرية.
  • فقدان مفاجئ في الوزن.
  • تصبغ في الجلد خصوصًا في الإبط والرقبة.

مضاعفات و أعراض السكري

يتعرض مرضى السكري لأخطار الإصابة بعدة أمراض ومشاكل صحية بسبب انخفاض أو ارتفاع مستوى السكري في الدم، ولكن يمكن تأخير أو تجنب أعراض السكر من خلال الحفاظ على مستوى السكر في معدله الطبيعي، وتنقسم مضاعفات السكري إلى قسمين وفقًا للمدة التي تحتاجها المضاعفات لتتطور لدى المرض.

  1. المضاعفات الحادة: وتنتج عن تغير مستوى السكر المفاجئ.
  2. المضاعفات المزمنة: تحتاج مدة زمنية لتظهر وتتطور، ونوضح أهم مضاعفات السكري:

مضاعفات و أعراض السكر الحادة

  • نقص في مستوى السكر، ويتسبب في حدوث اضطراب وضعف عام وتعرض زائد، ويعالج من خلال تناول المريض لنحو 20 جرام من سكريات سريعة الامتصاص البسيطة.

ويمكن للمريض تناول أقراص جلوكوز وهي معروفة ومخصصة لهذا الغرض، أو من خلال تناول مشروب به كمية كبيرة من السكر مثل العصائر، ولابد من تجنب إعطاء المريض مواد من خلال الفم حال فقده الوعي.

  • ارتفاع مستوى الكيتونات بالبول بسبب نقص الأنسولين بالجسم، ويحدث ذلك غالبًا مع المصابين بالنمط الأول من السكري، حيث تكون خلايا البنكرياس تالفة وليست لديها قدرة على انتاج هرمون الانسولين وتؤدي زيادة الكيتونات الحمضية إلى:
  • جفاف، تقيؤ، زيادة سرعة التنفس، زيادة معدل ضربات القلب، ارتباط واضطراب، غيبوبة، وجود رائحة تشبه الأسيتون بالفم.
  • “مُتلازمة الفرط الإسموزيّاللاكيتوني للسكر” ويصاب بها غالبًا المصابين بالنمط الثاني، لذلك يحتاج مرضى النمط الثاني بقياس السكر بصورة متكررة لضمان بقائه في المعدلات الطبيعية، وأعراض تلك المتلازمة هي:
  • جفاف بالفم، ارتفاع بمستوى السكر، عطش شديد، ارتفاع بحرارة الجسم بدون تعرق، شعور بالنعاس والاضطراب، العمى، هلوسة، غثيان، ضعف جهة واحدة من الجسد،

أعراض السكر المزمنة

تؤدي زيادة مستويات السكري في الدم لتلف أوعية المريض الدموية الصغيرة، مما يتسبب في العديد من المشاكل:

  • اعتلال بالأعصاب الطرفية.
  • اعتلال الكلية السكري
  • اعتلال في الشبكية.
  • أمراض الأوعية الدموية والقلب.

تزيد الإصابة بالسكري بصفة مستمرة مما يشكل مخاوف كثيرة، ولكن السكري يعد من الأمراض التي يمكن الوقاية منها بسهولة، وقد أثبتت الإحصائيات أن نحو خمسة وعشرين بالمائة من الأشخاص يكون من المتوقع إصابتهم بأعراض ما قبل السكري، وفي تلك الحالة ترتفع مستويات السكر لديهم عن مستوياتها الطبيعية.

ثم يتطور السكري بمراحل لاحقة خلال نحو عشر سنين لمرض السكري، إلا أن أربعة بالمائة من الأشخاص يدركون ذلك بمراحل مبكرة، فيكون بإمكانهم تقليل خطر الإصابة بالسكري، من خلال اتباع عادات صحية وغذائية سليمة.

كيفية تجنب أعراض السكر

  • تناول كميات معقولة من الأطعمة أقل مما هم معتادين عليه.
  • ممارسة رياضة بصورة مستمر.
  • تقليل أوزانهم.

كما تمكنهم تلك العادات من تجنب مضاعفات مرض السكري حال الإصابة به مثل الزهايمر وأمراض القلب.

يتعرض معظم الأشخاص الذين يعانون من الوزن الزائد إلى الإصابة بالسكري، بنسب تصل إلى 70 بالمائة، إلا أنهم إن قاموا بإنقاص أوزانهم تنخفض احتمالات إصابتهم بالسكري بنسبة خمسة بالمائة، دون ممارسة رياضة.

يساعد تناول المقبلات الصحية مثل السلطات والخضروات مع إضافة الخل إليها قبل تناول وجبات مملوءة بالنشويات على التحكم في مستوى السكر، فينصح الأطباء قبل أكل الوجبة الرئيسية أن يقوم الفرد بتناول طبق من السلطة، مخلوطة بثلاثة ملاعق من الخل، وملعقتين من زيت بذور الكتان، وربع ملعقة من العسل، وفص ثوم، و3 ملاعق لبن، وملح وفلفل.

كما يساعد المشي اليومي على تجنب السكري بنسبة ثمانين بالمائة، كما أفادت أحد الدراسات الفنلندية، حيث يساعد المشي الجسم على أفراز الأنسولين، بصورة أكبر، وذلك يساعد كرات الدم الحاملة للسكر على تزويد الخلايا بالطاقة والغذاء بصورة أكبر.

الحبوب و أعراض السكر

ويساعد تناول الحبوب على لياقة الجسم ويعمل على تنظيم مستويات السكر بالدم، كما يساعد شرب القهوة بانتظام على تجنب الإصابة بالسكر بنسبة تصل إلى 29 بالمائة، لمن يقومون بشرب ثلاث فناجين أو أكثر وتقل الوقاية في الأشخاص الذين يشربون أقل من ثلاث فناجين يوميًا.

وتعد الأطعمة السريعة أحد مسببات زيادة نسبة السكري بالدم، لذا ينصح بالابتعاد عن تناولها واستبدالها بالمكسرات التي تعمل على خفض نسبة السكر بالدم، كما ينصح بإضافة البهارات إلى الطعام وخاصة القرفة، حيث تساعد القرفة على تنشيط الانزيمات، والتي تعمل على تحفيز مستقبلات الانسولين بالجسم، وتساعد على خفض مستوى الدهون والكوليسترول بالدم.

علاج مرض السكري

نستعرض خلال هذا الموضوع طرق علاج مرض السكري، ونبدأ بطريقة علاج السكري من النمط الأول، حيث يتم استخدام أساليب عدة مثل حفاظ المريض على نسبة السكر بالدم ضمن المعدلات الطبيعية، وذلك أمر هام يمنع من تدهور الحالة، وتتمثل أساليب العلاج في:

الأسلوب الأول: حقن المريض بالأنسولين حيث ينتج النمط الأول عن فشل البنكرياس في إفراز هرمون الأنسولين بالكميات الكافية، لذلك يحتاج المريض إلى الحقن بالأنسولين من مصدر خارجي، حيث يتم حقن المريض بإبر خاصة للبقة الموجودة تحت جلد المريض في الفخذ أو البطن.

وتجدر الإشارة إلى أن هذا النوع لا يمكن تعاطيه بالفم، وذلك لأن الأنزيمات الموجودة بالجهاز الهضمي تقوم بتحليل الأنسولين قبل أن يدخل إلى الدم، ويوجد العديد من أنواع إبر الأنسولين تختلف في مدة العمل وزمن البدء.

كيفية تحديد نوع الأنسولين لكل مريض

  • ويقوم الطبيب باختيار النوع المناسب من الأنسولين للمريض وكميته، وفقًا لسجيل المريض:
  • نوع الأطعمة التي تناولها.
  • نمط استهلاك الكحول.
  • النشاط الرياضي والجسدي.
  • استعداد المريض لاتباع التعليمات.
  • قدرة بنكرياس المريض على أفراز كمية معينة من الأنسولين.
  • وجود هرمون الاستروجين هو الهرمون الأنثوي ويتغير وقت الدورة الشهرية.

كما يختلف نوع الأنسولين وفقًا لاستجابة جسد المريض، وعادة ما يقوم الطبيب بوصف نوعان من الأنسولين للمريض يكون أحدهما طويل المدى يتم أخذه لمرة واحدة يوميًا، لتوفير نسبة أساسية من الأنسولين للمريض طوال النهار ونوع آخر من الأنسولين سريع المفعول، يعمل بعد 10 دقائق ويتناوله المريض قبل عشر دقائق من كل وجبة.

مضخات الأنسولين لعلاج مرض السكري

وفي السنوات القليلة الماضية تم توفير طريقة حديثة لحقن هرمون الأنسولين بالجسم وهي “مضخات الأنسولين”، وهو عبارة عن جهاز محمول في الجيب وموصول بمنطقة تحت جلد المريض، ويتم من خلال تلك المضخة حقن الجلد بالأنسولين وقت الحاجة إليه، ويتم ضبط الجهاز بنسبة الأنسولين التي يود ضخها في كل مرة بدلًا من الوخز بالإبر.

الطريقة الثانية : لمعالجة النمط الأول هي اتباع حمية غذائية حيث توجد ثلاث أهداف للحمية الغذائية :

ضبط نسب السكر بالدم: حيث يختار المريض الطعام الذي يحتوي على كربوهيدرات أقل، ومركبات بها نسبة منخفضة من المؤشر الجلايسيمي.

الطريقة الثالثة : المداومة على الأنشطة الرياضية مما يساعد على حرق السكر لخفض نسب الجلوكوز بالدم، وضبط وزن المريض.

الطريقة الرابعة : وهي تجنب الضغط النفسي والأدوية التي تقوم برقع نسب السكر بالدم مثل “السترويد”.

أعراض السكر المنخفض

  1. تعرق شديد وشحوب ورجفة.
  2. زيادة ضربات القلب.
  3. صداع وغشاوة على النظر.
  4. تغيرات في الشخصية والتصرفات.
  5. الشعور بالجوع الشديد.
  6. عدم القدرة على التركيز.
  7. فقدان الوعي.

غيبوبة السكر

نقدم لكم اليوم غيبوبة السكر ونشرح لكم كل شيء عنها، حيث توجد أنواع عديدة من غيبوبة السكر:

غيبوبة بسبب نقص السكر: وتحدث عند نقص مستوى السكر في الدم بحيث يقل مستواه عن 50 ملي جرام وهي نسبة تختلف من مريض لآخر وتعتمد تلك النسبة على مدة إصابة المريض بالسكر، استجابته العصبية، كل ما قلت الفترة المصاب بها المريض يكون أحساسه بتلك النوبة أعلى.

وتكمن خطورة غيبوبة انخفاض السكر من المرضى المتقدمين في العمر بسبب ضعف التوصيل العصبي في العموم لدى كبار السن سواء كانوا مصابين بالسكري أم لا، كما تكون خطيرة في الأطفال صغار السن في النمط الأول من السكر، ويزداد احتمال حدوث الغيبوبة في المرضى الذين يستخدمون الأنسولين ممن هم أقل من أربع سنوات الذين لا يمكنهم التعبير عن أنفسهم وكذلك في كبار السن.

أسباب حدوث غيبوبة انخفاض السكر:

  • يحدث غالبًا في بداية استخدام أدوية السكري التي تؤخذ عن طريق الفم حين تكون الجرعة زائدة.
  • عند زيادة جرعة حقنة الأنسولين المقدمة للمريض.
  • أخذ أدوية علاج السكر دون أكل المريض لوجبته المعتادة مع الجرعة.

وتتمثل أعراض الغيبوبة في الصداع، تعرق شديد، رعشة، تشنجات، زغللة، سرعة في ضربات القلب، دوخة، شعور بالهلع، العصبية الشديدة، الجوع الشديد، فقدان الوعي، قد يتعرض المريض للوفاة عند عدم إدراك المحيطين للحالة.

كيفية علاج غيبوبة السكر

الإجراءات التي تتبع أثناء غيبوبة السكر: في حال أدراك المريض لأعراض الدخول في الغيبوبة فعليه :

  1. أخذ كوب من الماء به من 3 على 5 ملاعق من السكر.
  2. أو أكل ثلاث ملاعق من العسل ويوضع العسل تحت اللسان ليعمل على سرعة امتصاصه.
  3. أو يقوم بتناول حلوى مليئة بالسكر مثل سكر النبات أو الهولز.
  4. أو شرب كوب من العصير المحلى بالسكر.

ثم يتم قياس السكر بعد تناول أي من تلك الأشياء ثم يقاس بعدها بنصف ساعة لمعرفة رد فعل جسم المريض، في حال استمر انخفاض مستوى السكر يتم إعطاء المريض جرعة ثانية من المشروبات المحلاة بالسكر أو من الحلوى، وفي حال استمرت الحالة يتم التوجه للمستشفى فورًا، وفي حال مرت النوبة لابد من إبلاغ الطبيب المعالج لمعرفة سبب النوبة وتغيير الجرعة أو نوع العلاج.

في حال عدم وعي المريض بالنوبة: فلا يعرف المحيطين نوع النوبة هل هي ارتفاع أم انخفاض بالسكر ولأن نوبة انخفاض السكر هي الأخطر لذا يجب التعامل مع كل مريض نوبة على أن حالته انخفاض سكر بالدم حتى ثبوت العكس، لأن غيبوبة نقص السكر تؤدي دومًا للوفاة بينما غيبوبة زيادة السكر تؤدي لمضاعفات قليلًا ما تؤدي لوفاة المريض عقب فترة كبيرة.

أعراض السكر المرتفع

وتنقسم إلى نوعان نوع يحدث نتيجة ارتفاع كبير في حموضة دم المريض وتسمي بالغيبوبة الكيتونية وتنتشر في مرضى النمط الأول من السكر، وتحدث أكثر للمرضى الذين يتناولون الأنسولين، والنوع الثاني من غيبوبة ارتفاع السكر يحدث بسبب خلل في أملاح الدم وتحدث أكثر في مرضى النمط الثاني من مرضى السكري.

سبب حدوث الغيبوبة من النوع الأول: عدم أخذ جرعة أو أكثر من الأنسولين أو حدوث التهاب شديد تطلب زيادة الأنسولين ولم يتم زيادته، تعرض المريض لضغط عصبي شديد، أسباب حدوث النوع الثاني: توقف المريض عن أخذ أدوية السكري، أو أمراض تتطلب زيادة الجرعة ولم يتم زيادتها مثل الجلطات.

أعراض غيبوبة زيادة السكر

تتمثل أعراض السكر النوع الأول في حدوث جفاف شديد في الجلد، إلام حادة في البطن، حدوث تغير رائحة الفم، سرعة بضربات القلب، نقص وعي وتركيز المريض، زغللة، غيبوبة، وفي حال ترك المريض دون علاج لأيام يمكن أن تؤدي إلى الوفاة، تتمثل أعراض النوع الثاني الناتج عن حدوث خلل في أملاح الدم في حمى، التهاب، جلطة في المخ، نقص الوعي والتركيز، غيبوبة، قد تؤدي إلى الوفاة.

الاحتياطات الواجب اتباعها لتجنب أعراض السكر والغيبوبة

  1. وضع أسورة حول المعصم للمريض بها نوع السكر ونوع الدواء ورقم هاتف الطواري.
  2. تعريف المريض ومن حوله بالمرض وأعراض الغيبوبة والتعليمات الواجب اتباعها.
  3. تأهيل المجتمع والتأهيل الوظيفي.
  4. منع الصيام لمرضى النوع الأول من السكر.
  5. منع الصيام لمرضى النوع الثاني الذين يتناولون الأنسولين خاصة في حال وجود خلل في وظائف الكلى.

علاج أعراض السكر بالليمون

نقدم لكم اليوم طريقة علاج مرض السكري عن طريقة الليمون، حيث يعتبر الليمون من الفواكه الجيدة لمرضى السكر، حيث يحتوي على كمية من فيتامين سي ضعف الكمية الموجودة في فاكهة البرتقال.

ومن الممكن إضافة الليمون بكل سهولة للحمية الغذائية عن طريق شربه كعصير أو من خلال إضافته للأطعمة كمضيف للنكهة أو بإضافته للأكلات مثل الحساء والسلطات والشوربة، ويمكن عصر قليل من الليمون مع مشروب الشاي، والأعشاب الأخرى ليضفي عليها قيمة غذائية. ويعتبر فيتامين سي الموجود بكميات كبيرة في الليمون مضاد للأكسدة ويمكنه مساعدة مرضى السكر بصورة كبيرة.

أفضل طرق أستخدام الليمون لتجنب أعراض السكر

إن أفضل طرق الاستفادة من الليمون هي عصره على الماء الساخن، حيث يعد تناول كوب من عصير الليمون الدافئ صباحًا أفضل من تناول فنجان من القهوة.

يعمل فيتامين سي على تحفيز الجسم على إنتاج الكولاجين، والذي يساعد بدوره على تقوية أوعية الجسم الدموية ويحمي من أمراض الشرايين والقلب، ويفيد الليمون مرضى السكري في إصلاح اضطرابات افرازات المعدة التي تقلل من حمضية المعدة فيعمل الليمون على زيادة تلك الحمضية.

كما يعد الليمون واحد من أقل الفواكه احتواء على نسبة سكر، كما أن الكربوهيدرات الموجودة بالليمون لا ترفع مستوى سكر الدم ببطء مما يعمل على تجنب ارتفاع السكر بصورة مفاجئة، والليمون يحتوي على الكثير من الألياف الغذائية وهي لها فوائد صحية كثيرة مثل تسهيل الهضم، وإحساس المريض الشبع في الفترة الزمنية بين الوجبات لتسهيل الحفاظ على الوزن أو تقليله.

فوائد صحية أخرى لليمون

  1. يساعد في علاج البشرة الجافة والدهنية وبعض الأمراض الجلدية كحب الشباب.
  2. يعمل على تنقية دم الإنسان من السموم.
  3. عند إضافته للماء الدافئ يخفف من أعراض البرد.
  4. الحفاظ على صحة كبد الإنسان عن طريق تحفيز الكبد ليفرز العصارات الصفراء.
  5. قاتل للبكتيريا والجراثيم ومعقم.
  6. يزيد من قوة مناعة الجسم ويحفزه على انتاج خلايا الدم البيضاء.
  7. يحتوي على مضادات أكسدة تساعد الجلد على محاربة الشيخوخة كما تساعد على محاربة عدة أمراض مثل السرطان.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *