التخطي إلى المحتوى

أصبحت الأسعار وما يطرأ عليها من ارتفاعات بشكل مفاجئ، وبصورة صادمة في أحيان كثيرة، الشغل الشاغل في أوساط المجتمع المصري، وأصبح المواطنين يحرصون على متابعة كل تطور في تحركات الأسعار، وشهر يوليو قد يعتبره ويصفه الكثيرون بالشهر الأسوء في حياة المصريين وخاصة لذوي الدخل المحدود، فقد أصابته منذ بدايته حمى ارتفاع الأسعار على مختلف السلع والخدمات، ابتداء من تحريك أسعار الوقود والمحروقات، وارتفاع أسعار مختلف أنواع السلع، وانتهاءا بزيادة الحكومة لأسعار الكهرباء.

فقد أعلنت وزارة الكهرباء عن زيادة أسعار الكهرباء، وستطبق الزيادة بداية من شهر يوليو الجاري، حيث وصلت الزيادة متراوحة ما بين 15 و 42 % بالنسبة للاستهلاك المنزلي، أما الاستهلاك التجاري فقد تراوحت نسبة الزيادة ما بين 29 و 46 في المئة.

وخلال المؤتمر الصحفي الذي عقده وزير الكهرباء محمد شاكر يوم الخميس، أعلن عن ارتفاع اسعار الكهرباء، وهذا الارتفاع يشمل جميع الشرائح للاستهلاك، وتطبق من أول يوليو الجاري، وتاتي هذه الخطوة في إطار خطة الحكومة في رفع الدعم عن الطاقة بالكامل بغاية سنة 2021، وأوضح شاكر بأن زيادة أسعار الكهرباء لا علاقة لها بشروط صندوق النقد الدولي.

زيادة أسعار الكهرباء :

واشار شاكر إلى أن الزيادة في أسعار الكهرباء، تمت مراعاة مصلحة محدودي الدخل ولا سيما أن الاستهلاك المنزلي هو الأكبر في مصر حيث يبلغ عدد مشتركيه 30 مليون مشترك، فعلى الرغم من الزيادة فإن الشريحة الأولى من المستهلكين سوف تحصل بنسبة دعم تصل إلى 430%.

وأضاف وزير الكهرباء أن حجم الدعم المقدم لقطاع الكهرباء خلال العام المالي الجاري بلغ 47.3 مليار جنيه مصري، ما يوازي 2.6 مليار دولار تقريبا، وكان تبرير الوزير للزيادة في أسعار الكهرباء، بأن سعر صرف الدولار الامريكي قد ارتفع بشكل كبير مقابل الجنيه المصري، مما انعكس على ارتفاع سعر الوقود الذي يستخدم في توليد الطاقة الكهربائية، هذا من جهة ومن جهة أخرى هناك حاجة ملحّة لإعادة تجديد شبكة الكهرباء الحالية التي تعاني “الإهمال وعدم الصيانة” حسب تعبيره،  وذلك تفاديا من انقطاع الكهرباء على نوبات كما كانت تطبقها الحكومة في السابق لتخفيف الأحمال عن الشبكة.

أسعار الكهرباء الجديدة :

أما عن الاسعار الجديدة للكهرباء لكافة الشرائح ومقدار الزيادة لكل شريحة فقد أوضحه السيد وزير الكهرباء وفقا للتالي :

  • الشريحة الأولى من 0 – 50 ك وات/ ساعة، ترتفع من 11 قرش إلى  13 قرشاً للكيلو وات، وتدعمها الدولة بـ 1.8 مليار جنيه
  • الشريحة الثانية من 51 – 100 ك وات/ ساعة، ترتفع من 19 قرشاً إلى 22 قرشا، وتدعمها الدولة بـ 3. 1 مليار جنيه.
  • الشريحة الثالثة من100 – 200 ك وات/ساعة، ترتفع من 19 قرشاً إلى  22 قرشاً، ويصل دعمها إلى  8 مليار جنيه.
  • الشريحة الرابعة من 200 – 350 ك وات/ ساعة، ترتفع من 45 قرشاً إلى 55 قرشاً، وتدعمها الدولة بـ 18.4 مليار جنيه.
  • الشريحة الخامسة من350 – 650 ك وات/ ساعة، ترتفع من 55 قرشاً إلى 75 قرشا، وتدعمها الدولة بـ 10.7 مليار جنيه.
  • الشريحة السادسة من650 -لـ 1000 ك وات/ساعة، ترتفع من 95 قرشاً إلى 125 قرشا، وتدعمها بـ 1.8 مليار جنيه.
  • الشريحة السابعة من 1000 ك وات/ساعة فما فوق، ترتفع من 95 قرشا للكيلو وات، إلى 135قرشاً، وليس لها دعم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *