التخطي إلى المحتوى

قامت النيابة العامة الكويتية اليوم الاثنين بحجز الكاتبة الكويتية سارة الدريس وذلك مدة 21 يوم على ذمة التحقيق في القضية المرفوعة عليها بتهمة إساءتها للذات الأميرية في الكويت، وستنقل الدريس إلى السجن المركزي.

وقد قامت المغردة سارة الدريس بتسليم نفسها للنيابة العامة يوم امس الأحد وذلك على خلفية إصدار أمر لضبطها وا حضارها للتحقيق، وعند وصولها تم إجراء تحقيق مع المتهمة وقد أنكرت كل التهم الموجهة إليها، وتضامن عدد كبير من الكويتين مع الكاتبة حتى أنهم قاموا بتدشين هاشتاج جديد لها وهو #متضامن_مع_ساره_الدريس.

سجن سارة الدريس

وكانت الدريس قد كتبت تغريده على موقع التواصل الاجتماعي تويتر استنكرت فيها من يدعونها بالتوبة عن تغريداتها بعد سجنها لشهر بنفس التهمة سابقا، ودعتهم بالسذج، وتناولت بعدها لفظ خارج فسر من قبل الكثيرين انه موجه للأمير، ولكنها قالت في التحقيق أنها كانت تقصد من أنعتتهم بالسذج.

وبعد إصدار الحكم المؤقت عليها أكدت الدريس عبر تغريده لها تويتر مفادها أنها لا تدعو للتخريب والهدم وأنها كانت تتمنى فقط أن تتقدم بلادها وتكون الأجمل، وتحدث عن أخلاقها والتي يعرفها الجميع.

وكانت الدريس قد حكم عليها بالسجن في شهر يوليو لعام 2013 وذلك لمدة 20 شهر مع الشغل والنفاذ بعدما أساءت أيضا للذات الأميرية، وبعدها وفي السابع من شهر أغسطس أفرج عنها بعفو من الأمير.

#متضامن_مع_ساره_الدريس

وعلى موقع التواصل الاجتماعي تويتر غرد بعض المواطنين الكويتين واعربوا عن تضامنهم مع سارة الدريس، حيث أنها ستسجن من أجل رأي أبدته لا بجريمة أخرى بحسب آرائهم، وفي التالي مجموعة لبعض التغريدات..

ومن خلال التغريدات السابقة على #متضامن_مع_ساره_الدريس، يظهر الغضب من رواد تويتر حيث يجمع المغردين على أن الكلمة لا تواجه بالحبس.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *