التخطي إلى المحتوى

تغيير شعار جوجل إلى ذكرى ميلاد الروائي السوداني الطيب صالح واحتفاله بالأعمال الأدبية القديرة التي انتشرت في جميع الدول وعلى مستوى العالم، ونظرا لشهرة الأديب الروائي الطيب صالح  بعمله المتميز وخصوصا رواية “موسم الهجرة إلى الشمال” التي ترجمت إلى ثلاثين لغة مختلفة ، حيث كانت تلك الرواية من ضمن أفضل مائة رواية على مستوى العالم.

روايات الأديب الطيب صالح هم:عرس الزين، دومة ود حامد، ضو البيت، مريود وبالطبع رواية ” الهجرة إلى الشمال” التي تم نشرها في أواخر الستينات وبناءا على هذه الرواية تم تتويج ” الطيب صالح” بلقب عبقري الأدب العربي وصاحب الرواية العربية الأفضل في القرن العشرين.

سيرة حياة الروائي  السوداني الطيب صالح

ولد الطيب صالح في أحد أقاليم السودان بقرية كرمكول في عام 1929 -1348 هجريا وعاش معظم حياته  الشبابية في الخرطوم لإكمال دراسته  وحصوله على البكالوريوس ومن ثم سافر إلى إنجلترا لمواصلة مسيرته العلمية في الشئون السياسية وأكمل بقية أيام حياته في قطر وفرنسا وبريطانيا.

حياة الطيب صالح المهنية

تنقل الطيب صالح في العديد من الوظائف على مر أيام حياته وعمل بإدارة أحد المدارس ومن ثم بداخل القسم العربي بالإذاعة البريطانية حتى وصل إلى منصب مدير قسم الدراما وعمل أيضا بالإذاعة السودانية فترة من الزمن وبعد ذلك سافر إلى قطر وعمل بإحدى الوزارات وأخرا عمل مدير إقليميا باليونسكو بباريس ، ومن ثم تحولت كتاباته إلى النمط السياسية وأصبح صاحب أشهر رواية في العالم ” موسم الهجرة إلى الشمال ” ووفاته المنية 18 فبراير 2009 عن عمر 80 عام.

وابهر الروائي السوداني الطيب صالح جميع الناس في مختلف أنحاء الجمهورية نظير مقالاته ورواياته التي حصلت على العديد من الجوائز على مستوى العالم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *