التخطي إلى المحتوى

بعد إطلاق صفارات الإنذار تحذيرات بنشوب حريق بإحدى مخازن البضائع على متن طائرة مصرية بمطار القاهرة الدولي، أصيب ثلاثة ركاب جراء التدافع القوي للخروج من الطائرة التي كانت متوجهة إلى مدينة لاغوس بنيجيريا.

وكانت الطائرة التابعة لشركة مصر للطيران تقوم برحلة لمدينة لاغوس رقمها 875، وكانت تحمل على متنها ستة وثمانون راكبا، وقد أمر قائد الطائرة بإخلائها فورا لوجود إنذار بحريق في مخزن البضائع، مما أدى إلى تدافع الركاب ووقوع إصابات.

وأوضح بيان شركة مصر للطيران عن الواقعة، أن الرش الذي يقوم به موظفوها داخل مخازن البضائع لتعقيمها تسبب بإطلاق إنذارات كاذبة توحي بوجود حريق بمخزن البضائع بالطائرة، وصرح مدحت قنديل مدير عام الحجر الصحي بالمطار أن الإسعافات والفرق الطبية توجهت فورا للطائرة وتم نقل مصابين لمستشفى مصر للطيران.

كما أكد قنديل أن الإصابات جميعها خفيفة ولا تتعدى الكدمات وبعض الكسور البسيطة، وكلها بسبب التدافع المفاجئ الذي حدث للخروج من الطائرة في أسرع وقت عقب سماع صفارات الإنذار.

ومنذ حادثة طائرة مصر للطيران التي سقطت في البحر الأبيض المتوسط وهي في طريقها إلى القاهرة عائدة من مدينة باريس الفرنسية في التاسع عشر من شهر مايو الماضي فإن العديد من الدول قد منعت استخدام طائرات الشركة للسفر مما جعل المسافرين المترددين على تلك الطائرات ينتابهم القلق والخوف من وقوع أي عمل إرهابي.

وكانت الطائرة المصرية الواقعة في مياه البحر تحمل  على متنها 66 راكب كان من بينهم خمسة عشر فرنسيا، وخلال التحقيقات تم الوصول إلى تسجيل صوتي من صندوق أسود كان على متن الطائرة يفيد بوجود حريق وذلك قبل تحطمها بدقائق، وحتى الآن لم يعرف سبب هذا الحريق.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.