التخطي إلى المحتوى

بعد توقعات إجراء عملية لتعويم الجنيه خلال الساعات القليلة القادمة، فمن المقرر أن يتم خفض سعره من جديد وذلك على حسب تصريحات قريبة من الحكومة والقطاع المصرفي المصري.

ومن المرجح أن تحدث عملية التعويم غدا الأربعاء الموافق الخامس من شهر أكتوبر، وهذا بسبب توافق العملية مع الإجازات الثلاث للخميس الموافق السادس من أكتوبر والجمعة والسبت، لكي يتم استغلال هذه العطل الرسمية في تجنب أي تأثير جانبي من جراء القرار.

كما وسيتم تخفيض سعر الجنيه أمام الدولار بطريقتين، إحداهما إلى نحو 9.5 و 10 جنيه، والأخرى إلى نحو 12.50 و 13.75 جنيه.

وفي آخر تعاملاته استقر سعر الدولار على 8.90 جنيه في البنوك، كما تتراوح أسعار الدولار في السوق السوداء بنحو 13.40 جنيه و 13.50 جنيه.

وأثناء ذلك تقوم الحكومة المصرية اليوم بمناقشات مع صندوق النقد الدولي بشكل مكثف وذلك على القروض المتفق عليها معها ومع البنك الدولي، لكي يتم ضمان الموافقة على القروض في اجتماعات الخريف المشتركة والتي تنعقد في واشنطن بين الصندوق والبنك الدولي.

وصرحت وزيرة التعاون الدولي الدكتورة سحر نصر، أن الوزارة رتبت مع بعض الدول ذات الثقل الوزني لكي تقوم بالتصويت بالموافقة على القرار، ومن ضمنها دول الخليج العربي وشمال أفريقيا ودول أخرى.

ومن المتوقع تعليق القرار من ناحية الصندوق حتى تلتزم مصر ببعض الاتفاقات المبرمة بينهما والتي من أبرزها توفير 6 مليارات دولار لغير القرض لسد الفجوة التمويلية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *