التخطي إلى المحتوى

انتجت المقاطعة لقطر من قبل دول عربية وهي السعودية والبحرين والإمارات ومصر، أزمة حقيقية في الإقتصاد القطري، فقد كشفت وكالة ” بلومبيرج” الإخبارية عن تراجع الودائع الأجنبية في البنوك القطرية إلى أدنى مستوى لها منذ عامين، نتيجة لسحب أغلب المستثمرين استثماراتهم الشهر الماضي.

أزمة سيولة في قطر

ووفقا للوكالة واستنادا لبيانات نشرها موقع البنك المركزي القطري اليوم الأربعاء، ذكرت بأن الودائع الأجنبية تراجعت بنسبة 7,6% إلى 170،6 مليار ريال قطري في يونيو الماضي بما يعادل نحو 47 مليار دولار وهو حجم المبلغ الذي تم سحبه من البنوك القطرية، ويعتبر هذا التراجع هو الأكبر منذ نوفمبر 2015.

توقعات بتعرض السيولة القطرية لضغوطات :

ومن جهة أخرى قال الخبير الاقتصادي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مؤسسة “ستاندرد تشارترد”، كارلا سليم، من المتوقع تعرض السيولة القطرية المحلية لضغوط كبيرة نتيجة للأزمة الدبلوماسية مع دول الجوار ودول أخرى، وفي ظل اعتماد قطر على التمويل الخارجي بعد انخفاض أسعار الطاقة.
وذكرت بلومبيرج في ذات السياق بأن سعر صرف الريال القطري تراجع من 577 نقطة إلى 407.5 نقطة اليوم الأربعاء.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *